الله أكبر الله أكبر الله أكبر ... لا إله إلا الله , الله أكبر الله أكبر ولله الحمد الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا

 

بِسْمِ اللَّهِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ هَذِهِ السُّوقِ وَخَيْرِ مَا فِيهَا ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ هَذِهِ السُّوقِ وَشَرِّ مَا فِيهَا ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أُصِيبَ فِيهَا يَمِينًا فَاجِرَةً ، أَوْ صَفْقَةً خَاسِرَةً

 

أنت هنا: الصفحة الرئيسية > إعلانات > قانون SOPA and PIPA؟

 

 
يرجى تسجيل الدخول أو إنشاء حساب جديد

 

 

 





في الآونة الأخيرة فتح جدل كبير خصوصا في الولايات المتحدة عن قانونين هما SOPA and PIPA الذي عارضه الكثير من كبار الشركات بالولايات المتحدة الأمريكية، فما هو قانون SOPA and PIPA؟ هذا ما يريد معرفته الجميع و نقول لكم أن حاليا في الكونجرس الأمريكي يتم تداول مشروع قانونين هما SOPA and PIPA و قانون PIPA بالإنجليزية (Protect IP Act) و يعني قانون حماية الملكية الفكرية و الثاني وهو قانون SOPA بالإنجليزية (Stop Online Piracy Act) أي قانون منع القرصنة على الإنترنت، و سيتم التصويت على هاذان القانونين يوم 24 يناير القادم و إذا تم إعتمادهما سيتم وقف الآلاف من المواقع و ستضطر محركات البحث مثل Google بأن تخفي هذه المواقع من نتائج البحث و إذا إمتنعت ستعتبر خالفت القوانين و سيفرض عليها غرامات.


و أيضا ستضطر المواقع مثل فيسبوك و ويكيبيديا و جوجل+ و تويتر و غيرها على أن تراقب كل من سنشر على مواقعها حرف حرف كلمة كلمة صورة صورة أي مثلا إذا قمت بنشر تحديث في فيسبوك لن يظهر للناس حتى يتم الموافقة عليه في حالة لم يكن تحديث لمحتوى مقرصن و كما نعرف أن هناك الملايين من التحديثات و التويتات على تويتر تكتب يوميا لذلك من الصعب على إدارة هذه المواقع من أن تراقب كل هذا الكم الهائل من التحديثات، و إن لم تراقب هذا الكم الهائل من المحتوى ستخوض حروبا مضنية في المحاكم الأمريكية.

و الداعمين الرسميين لهذه القوانين و هي استديوهات الأفلام في هوليوود و شركات الإنتاج و التوزيع الموسيقية التي تريد وضع حد لقرصنة منتجاتها.

السبب الذي جعل الكثير من الشركات و رجال الأعمال يرفضون هذين القانونين و هو أنه يتيح لشركات النشر و التوزيع رفع دعاوي قضائية على الأفراد و المواقع إذا ما تم نشر مواد مقرصنة تخص شركات الإنتاج و بالتالي سيتم إيقاف أي موقع ينشر مثل هذه المواد بشكل كامل، ولهذا تم رفض هذا القانون من كبرى شركات الانترنت مثل جوجل وموزيلا والفيسبوك وموسوعة ويكيبيديا.

و في المقابل قامت كل من الشركات ” AOL – EBay – Facebook – Google – LinkedIn – Mozilla – Twitter – Yahoo – Zynga ” بكتابة رسالة قامت بتوجيهها للكونجرس الأمريكي و تقول في هذه:

نحن نشعر بالقلق من أن مشروع هذين القانونين قد يشكلان خطرا كبيرا على المسار الحافل للإبتكار و خلق فرص العمل، لذلك لا يمكننا دعم هذا المشروع كما هو مكتوب و نطلب منكم تضعوا قوانين و سبل أكثر إستهدافا للقضاء على المواقع “المارقة” و المتخصصة في التعدي على حقوق النشر و تقليد العلامات التجارية مع الحفاظ على الإبتكار و الدينامية التي جعلت من الإنترنت عاملا مهما للنمو الإقتصادي و خلق فرص العمل.
إن هذه الإجراءات غير قادرة على وقف القرصنة لأن المواقع قد تضطر لتغيير عناوينها و الإستمرار في نفس أنشطتها بينما ستعاني المواقع المقيضة بالقانونين بشكل أكبر.
ونحن على إستعداد للعمل مع الكونغرس لوضع حلولا جدية التي تستهدف معالجة مشكلة المواقع الأجنبية ” المارقة”.

أما ويكيبيديا أكبر و أضخم موسوعة على الإنترنت فهي الأولى التي تقف ضد هذا القانون جملة و تفصيلا فقد قال جيمي ويلز أحد مؤسسي ويكيبيديا أن قانون SOPA يهدد مسقبل الإنترنت بشكل كبير و بالتالي قامت ويكيبيديا بمنع ظهور المحتوى باللغة الإنجليزية إبتداءا من اليوم الأربعاء 18/01/2012 حيث عند دخول محتوى ما باللغة الإنجليزية تظهر لك صفحة سوداء و توضيح لما تم منع المحتوى من الظهور و ذلك إحتجاجا على القانونين الجديدين.



Friday, January 20, 2012







« للخلف







Powered by WHMCompleteSolution